مشروع كفالة اليتيم

فضل كفالة اليتيم

فضل كفالة اليتيم

مشروع كفالة اليتيم


يعتبر برنامج كفالة الأيتام من أهم برامج الجمعية لما له من قيم سامية ومعاني عظيمة تتعلق في التكافل الاجتماعي، وتقوم الجمعية نيابة عن الكافل بعد اختياره للمكفول بتحويل مبلغ شهري لليتيم ومتابعة أحواله الصحية والتعليمية والاجتماعية وهو مقيم لدى أسرته حفاظاً على ارتباطه الأسري وضمان لتنشئة سليمة خالية من الأمراض النفسية والبدنية.
وتعتبر كفالة الأيتام من أفضل القربات إلى الله عز وجل وقد وعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلها بصحبته في الجنة حيث قال: (أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة) وأشار بالسبابة والوسطى، من أجل ذلك تبنت الجمعية هذا المشروع  منذ انطلاقتها عام2006م لمساعدة هذه الفئة البائسة، ويوفر هذا المشروع للأيتام الدعم بنوعية العيني والنقدي، وتقوم الجمعية بتوزيع هذه المساعدات على الأيتام بتوصيل العينية منها إلى منازلهم أما النقدية فيتم صرفها عن طريق شيكات بنكية لكل يتيم ليتسنى لهم سحب مبالغهم المالية من حساباتهم البنكية.


فضل كفالة اليتيم
فيقول الله جل وعلا في بيان الفئات التي ينبغي للمرء أن يركز عليها في الإنفاق: (يسألونك ما ذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم).[البقرة : 215].
ويقول أيضاً: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم) [النساء:36].
وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله" ، وأحسبه قال : "كالقائم الذي لا يفتر وكالصائم الذي لا يفطر"، والغالب في اليتيم أن يكون مسكيناً.

وفي البخاري عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا" وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى، وأي منزلةٍ أفضل من ذلك ؟، وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل يشتكي قسوة قلبه فقال له : "أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم، وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك" . أخرجه الطبراني وصححه الألباني، إلى غير ذلك من الأحاديث الواردة في فضل كفالة اليتيم والإحسان إليه.
وهذا باب خير فتحه الله ، فمن كانت عنده استطاعة، فليبادر إلى فعل الخيرات.


إنجازات المشروع
بلغ عدد الأيتام المكفولين لدى الجمعية حوالي 3000 يتيم، من ضمنهم 1500 يتيم مشمولين بمكرمة الملك عبد الله الثاني بن الحسن ملك المملكة الأردنية الهاشمية.


أهداف المشروع
1- تنشئة اليتيم إسلامية بما يحقق الترابط الأسري والتكافل الاجتماعي.
2- توفير أوجه الرعاية المعنوية والمادية لليتيم منذ مولده وحتى استكمال تعليمه أو تدريبه مهنياً وتهيئته لمواجهة الحياة.
3- تقديم المساعدات في مواجهة المشكلات التي تعترض سبيل استقرار حياة اليتيم.
4-توفير الرعاية والخدمات الاجتماعية والصحية داخل بيئته الطبيعية وتحقيق الإشباع النفسي والجسمي.
5-صرف الإعانات المختلفة من ملبس وغذاء وأدوات وثقافية.

Top