Menu

27 مايو 2019

مشروع ثقافتي ومعرفتي

انطلق مشروع ثقافتي ومعرفتي في العام الماضي (2017)، بهدف توفير رعاية المواهب والطاقات الخلاقة، لاسيما من فئة الأطفال الأيتام، في مختلف حقول الإبداع، للإسهام في بلورة مواهبهم وإطلاقها إلى آفاق إنسانية أكثرَ سعة ورحابة، لتشكل بدورها واجهة حضارية لمجتمعنا الفلسطيني، وذلك من خلال زوايا مركز الوئام الثقافي المتنوعة، ومنها مجال الأدب، والفنون الجميلة والرسم، وتكنولوجيا المعلومات، إضافة لتقديم جوائز للمتميزين والمبدعين في شتى المجالات. ويتميز هذا البرنامج بسعيه الدائم إلى تخريج الموهوبين ومشاركتهم في المسابقات المحلية والدولية وقد نال عدداً منهم جوائز على مستوى الوطن.

· أولاً/ مجال  العلوم والمعارف – المكتبة

وهي زاوية تخاطب العقل والروح، ولا تتمثل في القراءة والمطالعة فقط، بل امتدت لتكون زاوية معطاءة تغرس في عقول الأطفال المعلومات والمهارات، وتزيد من الحصيلة المعرفية لهم من خلال تنظيم الدورات المتخصصة ومنها:

  • دورة القصة القصيرة

هدفت الدورة لتمكين الأطفال الذين يملكون حب قراءة للقصص القصيرة ويطمحوا بأن يكون كُتاباً لها، حيث زودت هذه الدورة الأطفال بعناصر القصة، وكيفية كتابة قصة بالمفردات والأساليب العصرية.

  • دورة الكتابة الإبداعية والشعر

 أتاحت الفرصة لمن يمتلكون شغف الكتابة الإبداعية من الشعر والنثر؛ ليحققوا أهدافهم في مركز الوئام الثقافي بأن يكونوا كُتاباً وشعراءً صغار، حيث مكنتهم من أساسيات الكتابة الإبداعية وكتابة أبجديات الشعر والنثر بأنواعه، وأصبحوا أطفالاً لديهم القدرة على الكتابة والتأليف بموروث كلمات كبير ظهرت مخرجاته في مجلة الوئام "4".

 

ثانياً/ مجال الرسم والفنون الجميلة

هو المكان الذي يعيش به الطفل مع مخيلته وأفكاره الإبداعية ويرسمها بفرشاته على المساحات البيضاء، هذه الزاوية التي أنجبت رواداً في الرسم والخط العربي وتجسيد كل ما هو جميل، من خلال هذه الزاوية تم تنفيذ عدة دورات متخصصة لتنمية مواهبهم:

  • دورة الخط العربي

 من خلال هذه الدورة تمكن الأطفال من تعلم أساسيات الخط العربي وأصبح بمقدورهم الكتابة بفنونه المختلفة، وتصميم العديد من اللوحات الجمالية والتراثية.

  • دورة الأشغال اليدوية

 أتاحت المساحة للأطفال من إطلاق العنان لإبداعاتهم، واستطاعوا من خلال هذه الدورة إعادة تدوير المخلفات وإنتاج أشياء تفيد الأسرة في حياتها العملية واستخدامها في الزينة.

  • دورات متقدمة في الرسم

دورة متخصصة في الرسم تعرف المشاركين من خلالها على  كيفية الرسم بشتى أنواع الألوان الزيتية والأكريلك، وكيفية التلوين الصحيح وإظهار الجوانب المهمة في اللوحة، والخروج بلوحات جمالية ذات إطلالة جذّابة، بالإضافة إلى تدريب الأطفال على رسم فن (المانديلا) وإيضاح المعنى من اللوحة وكذلك إقامة العديد من المعارض الفنية.

 

ثالثاً / مجال الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات

عقد المركز مجموعة من الدورات المتخصصة في الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات من جميع الفئات العمرية على مدار العام منها:

  • دورة مبتدئة في الحاسوب

 لصعود الأطفال في فضاءات التكنولوجيا المعاصرة كان من الواجب تعريفهم بماهية الحاسوب وتدريبهم على الأساسيات، حيث حققوا من خلال هذه الدورة المعرفة الكاملة بالحاسوب والبدء باستخدامه والقدرة على التعامل معه.

  • دورة متقدمة في برنامج الرسام

 إكمالاً للمسيرة التدريبية في عالم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، تم برفقة الأطفال التطرق إلى نقل الرسومات الورقية إلى شاشة الحاسوب، وتنمية الإبداع في استخدام الألوان ورسم الخطوط والخروج بلوحة فنية ذات طابع تكنولوجي.

  • دورة أمن معلومات حاسوبية

بسبب التوسع في عالم التكنولوجيا والإنترنت والانشغال الكبير في حياة الأم وخوفها المتزايد على أطفالها من هذا العالم العنكبوتي، كان من واجبنا توجيه الأمهات حول كيفية مراقبة أطفالهن مراقبة تربوية هادفة، من خلال هذه الدورة؛ لتجنب الوقوع في مخاطر الأمن الحاسوبي.

  • دورة مبتدئة في الفوتوشوب

 لمواكبة التطور الكبير الذي يطرأ على برامج التصميم والإنفوجرافيك، واستكمالاً لما تم تدريبه خلال دورة الرسام المتقدمة، تم تنفيذ دورة متخصصة مبتدئة في برنامج الفوتوشوب؛ وذلك لتعريف الأطفال التصميم وكيفية معالجة الصورة فنياً، وتحويل الرسم الورقي إلى تصاميم ابتكارية مفيدة وذات معنى.

  • محو أمية الحاسوب لدى أمهات الأيتام

 عالم التكنولوجيا أصبح لا يقتصر على العاملين به أو الدارسين فقط؛ بل امتد ليصل لكل بيت ولكل سيدة، فكانت الفجوة الملاحظة على السيدات هي عدم قدرتهن على التعامل مع هذا العالم الكبير، من هنا جاءت الفكرة بأن يتم تنفيذ دورة محو أمية الحاسوب للسيدات الراغبات بالالتحاق، وتعليمهن أساسيات التعامل مع الحاسوب، والقدرة على مواكبة هذا العالم التكنولوجي؛ ليصبحن مثل قريناتهن من السيدات في التعامل مع الحاسوب.

رابعاً / مجال المهارات الحياتية:

  • الدبكة الشعبية

 لأنه تراثنا العريق وهويتنا الفلسطينية وحضارتنا الثقافية، وإثراءً لذاكرتنا بتاريخنا القديم، كان لابد من أن يكون له نصيباً في مركز الوئام الثقافي، وذلك من خلال تنفيذ عدة دورات في الدبكة الشعبية والدحية البدوية، وجلسات السمر (الحكواتي) حول قصص بلادنا التراثية ومناقشة أمثالنا الشعبية.

دورة الإسعافات الأولية

لأن الحياة مليئة بالمخاطر التي تؤدي للإصابات وقد  تكون على شكل جروح أو حروق أو كسور أو تسمم غذائي أو غيرها من أنواع الإصابات الطارئة التي قد تصيب الإنسان، حيث التعامل السليم مع هذه الحالات يضمن بنسبة عالية عدم تدهورها ؛ لذا كان لابد من إعداد أمهات قادرات على مواجهة هذه المخاطر، والتعامل مع الإصابات بشتى أنواعها من خلال تنفيذ دورة إسعافات أولية.

  • دورة الإخلاء والطوارئ

من خلال هذه الدورة تم تدريب الأطفال على كيفية إخلاء الأماكن التي يتواجدون فيها بأمان وقت الطوارئ والأزمات، بلغ عدد المشاركين فيها 120 طفلـ/ـة، وتعلموا من خلال هذه الدورة على كيفية مساعدة الآخرين في اتخاذ الاجراءات السليمة في حالة الطوارئ.

  • دورة التطريز والخياطة

 تشكل المهارات الحياتية لأمهات الأيتام الغير عاملات فرصة ايجابية لاستغلال الوقت، وقد يمتد لتوفير لقمة العيش، فجاءت الفكرة لزيادة المعرفة ببعض المهارات الحياتية التي تعود بالفائدة عليهن، وبناءً عليه تم تنفيذ دورة متخصصة بالتطريز والخياطة، وتمكين السيدات من المهارة الأساسية لهذه المهنة.